عبد الكريم الفيلالي

عبد الكريم الفيلالي

الحاج عبد الكريم الفيلالي من الناظمين الكبار للقصائد، إضافة لاهتماماته البالغة بالملحون ودرايته الواسعة بفرجة الحلقة، حيث كان يؤدي غنائه مصحوبا بآلة وترية هي الكمبري. ومقطوعات هذا النوع عبارة عن “اقصايد”، وهي كلام يعتمد السجع في تركيبه، وتتحدد مواضيعه في ذكر سير الأنبياء والأولياء، وبعض الظواهر الاجتماعية كالتدخين والسُّكْر. ثم بعض الظواهر المتعلقة بموجات عالمية كظاهرة الهيبي، ولا يخلو الأمر من الوعظ والتذكير بالموت واليوم الآخر، والأحداث الوطنية والقومية. وقد تخصص عبد الكريم بقصائد المدائح النبوية والتوسلات والوصايا والحكم والمواعظ التي تستوحى مادتها الإبداعية من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وبعض كتب التفسير وأقوال السلف الصالح. وكان دوره كفنان شعبي هو تربية المتلقي على حب الله ورسوله والتحلي بالخصال الحميدة، حيث عمّرت أمداحه وقصصه المُغَنّاة وقصائده الشعبية كل أسواق المغرب، حتى فاقت تسجيلاته 400 تسجيل، نالت إعجاب الناس ومنحته انتشارا غير مسبوق، كما توج كأحد كبار صناع الفرجة بالمغرب وسيد المداحين المغاربة الذين أسالوا لعاب شركات التسجيل الفنية التي وجدت فيه رقما رابحا في سوق المبيعات.

لازم عبد الكريم شيخه الأول الحسين المرابط البصير من سكورة سنة 1945 بالدار البيضاء، وهو مداح وحافظ، وجال معه بعض أطراف المغرب، وعليه حفظ الفيلالي الكثير من القصائد التي جال بها المغرب في بداياته. وبذات التاريخ عقد أول حلقة شعبية بمنطقة بوشنتوف بالدارالبيضاء وقدمها بمفرده قاصا ومنشدا، ثم قادته الظروف لملازمة شيخه الثاني الحسين السوسي الذي كان متخصصا في السيرة. وفي سنة 1955 توقفت عجلات ترحال عبد الكريم الفيلالي لفترة محدودة بعد انضمامه إلى خلايا المقاومة المغربية بواد زم، حيث تكلف بتزويد المقاومة بالسلاح وشرائه، بعد أن كان يدسه في بطن آلة الكنبري، ويملأ حواشيه بالتبن ويطبق عليه رقعة من الجلد، لكن عيون العملاء أبلغوا عنه قادة الاستعمار، حيث جرى اعتقاله وتعذيبه وإحراق ما بحوزته من الكتب والصور، واستمر مسلسل التكنيل به مدة 23 يوما، أحيل بعدها للمحاكمة يوم 2 غشت 1954 فحكم عليه بالحبس لمدة أربعة أشهر قضاها بسجن خنيفرة. وبعد الإفراج عليه صدر في حقه قرار بالنفي من المنطقة يوم 8 يونيو 1954 ليتوجه بعدها إلى آسفي.
توفي عبد الكريم الفيلالي عن عمر يناهز ستة وثمانين سنة، صبيحة يومه الجمعة 26 يناير 2017 بمدينة آسفي بعد صراع مع المرض ألزمه الفراش لشهور.
منقول بتصرف من موقع هسبريس ــ عبد الله النملي

عيطات

Close